الرابطة الوطنية للشرفاء الادارسة وأبناء عمومتهم بالمغرب - المركز العام ولاية تطوان - وإقليم الشرق الاوسط ثقافية * اجتماعية


    الواجب الشرعي تجاه آل البيت

    شاطر
    avatar
    الشريف يحيى بن زكريا
    Admin

    المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 11/10/2009
    العمر : 40

    الواجب الشرعي تجاه آل البيت

    مُساهمة  الشريف يحيى بن زكريا في الأحد أكتوبر 11, 2009 12:26 pm

    قال شيخ الاسلام ابن تيمية في كتابه العقيدة الواسطية ما نصه :
    ومن أصول أهل السنة والجماعة أنهم يحبون أهل بيت رسول صلّىالله عليه وسلّم ويتولونهم ، ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلّىالله عليه وسلّم حيث قال يوم غدير خُمّ : (أذكركم الله في أهل بيتي) وقال للعباس عمه – وقد اشتكى إليه بعض قريش يجفو بني هاشم - : (والذي نفسي بيده لايؤمنون حتى يحبوكم لله ولقرابتي) ، وقال صلّىالله عليه وسلّم : ( إنّ الله اصطفى بني إسماعيل ، واصطفى من إسماعيل كنانة ، واصطفى كنانة قريشاً ، واصطفى من قريش بني هاشم ) .
    وقال في الفتاوى (ج3 ص 407) وهو في الوصية الكبرى (ص 297) ما نصّه : آل بيت رسول الله صلّىالله عليه وسلّم لهم من الحقوق ما يجب رعايتها ، فإن الله جعل لهم حقاً في الخُمس والفئ ، وأمر بالصلاة عليهم مع الصلاة على رسول الله صلّىالله عليه وسلّم فقال لنا : ( قولوا : اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صلّيتَ على إبراهيم إنك حميد مجيد ، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركتَ على إبراهيم إنك حميد مجيد) وآل محمد هم الذين حرمت عليهم الصدقة ، هكذا قال الشافعي واحمد بن حنبل وغيرهما من العلماء رحمهم الله ، فإن النبي صلّىالله عليه وسلّم قال Sad إن الصدقة لاتحل لمحمد ولا لآل محمد ) وقال الله في كتابه : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيرا ) وحرّم الله عليهم الصدقة لأنها أوساخ الناس ، وفي المسانيد والسنن أن النبي صلّىالله عليه وسلّم قال للعباس لما شكا إليه جفوة قوم لهم Sadوالذي نفسي بيده لايدخلون الجنة حتى يحبوكم من أجلي ) وفي الصحيح أنه قال : (إن الله اصطفى ... ) الحديث المذكور .

    وقال العلاّمة ابن حجر الهيتمي في كتابه (أسنى المطالب في صلة الأقارب) :

    يلزم المسلم أن يتأدب مع صحابة رسول الله صلّىالله عليه وسلّم وأهل بيته بالترضي عنهم ، ومعرفة فضلهم وحقهم ، والإمساك عما شجر بينهم ، مع نزاهة كل منهم عن ارتكابه شيئاً يعتقد حرمته ، بل كل منهم مجتهد ، فهم مجتهدون مثابون ، المحقّ منهم بعشرة أجور ، والمخطئ بأجر واحد ، والعقاب واللوم والنقص مرفوع عن جميعهم ، فتفطّن لذلك وإلاّ زلّت قدمك وحق هلاكك وندمك .ا.هـ. قال ابن عباس رضي الله عنهما : إن الله عزوجل ليرفع ذرية المؤمن معه في درجته في الجنة وإن كان لم يبلغها بعمله لتقرّ بها عينه ولاغرابة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 8:32 pm